التعليم

درسنا 6 سنوات في المدرسة تعلمنا فيها أساسيات المعرفة و من هناك انتقلنا إلى مرحلة ثانية تضم 3 سنوات درسنا فيها عدة مواضيع مختلفة ساعدتنا في تحديد أي مجال نريد أن نستمر فيه و بذلك وصلنا الى المرحلة الثالثة و المتمثلة في 4 سنوات و التي اخترنا فيها بين عدة شعب و التي كلها تتمحور حول موضوع معين فقسمونا بين جزء متخصص في المواد العلمية و جزء أخر في المواد الأدبية و غير ذلك و إلى حد الأن يخيل للتلميذ التونسي أنه سيد قراراته و أنه اختار ما يريد أو ما يساعده على تحقيق ما يريد و لكن في نهاية المطاف يكتشف أنه لم يختر ما يريده فعلا أو ما يحتاجه بل فقط اختار من بين مجموعة من المواضيع المحددة مسبقا … فماذا إن أردت أن تدرس العربية بالتوازي مع مادة الرياضيات ؟ و ليس هذا فقط فمثلا في مادة الانقليزية ونظرا للعولمة و هيمنة هذه اللغة إلا و نحن تقريبا ندرس نفس الأشياء و المواضيع كل عام فأين الاضافة في ذلك ؟ و لا ننسى طريقة التدريس و التي لا نستطيع القول عنها إلا أنها أفسدت عقولنا بمبدأ المعلومات الجاهزة فيتخلى بذلك التلميذ عن أي محاولة لأستخراج المعلومات ,فما فائدة البحث و الاستكشاف إذا كانت ستملى عليك من قبل الأستاذ؟ أوإذا كنت مطالبا فقط بإعادة ما كتبته وقت الدرس في ورقة الامتحان ؟ و بعد هذا كله تأتي مسألة التوجيه التي لا تتكفل الدولة حتى عناء تعيين مسؤول يساعدك على تحديد قرارك و يعرفك بمزايا و أفاق كل سلك ! و بعد ذلك تأتي مرحلة الجامعة و أنت مطالب بالأبحاث وإ تقان اللغة الفرنسية و الانقليزية و دراسة مواضيع مختلفة لم تسمع
عنها من قبل و مطالب و مطالب …فمن أين لك ذلك ؟ سنوات من التعليم ماذا بقي منها ؟
أمل

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s